سلالة الصديق

historybio.jpg

 سيَر ، وتراجم الأعلام من ذرية سيدنا أبي بكر الصديق – رضي الله عنه ، الرجال والنساء والأسباط ، على مر الزمان ، وعلى إمتداد العمران والبلدان .

مرتبة تنازلياً حسب عام الوفاة ، وهو قسم متجدد بإستمرار إن شاء الله تعالى. 

حسن شيخ حسين الصومالي

11.jpg

حسن شيخ حسين الصومالي([1]): الدكتور حسن بن شيخ حسين بن عثمان بن علم بن أحمد محمد بن عالم بن عبد الرحمن بن محمد بن عاغني بن أحمد بن لوبغي بن الفقيه عمر بن شمس الدين بن فقيه بن محمد بن يونس بن فقيه يوسف بن فقيه محمد بن فقيه أحمد بن فقيه تيم بن فقيه إبراهيم بن فقيه إسماعيل بن فقيه عيسى بن بكر بن فقيه عمر بن يعقوب بن فقيه يحيى بن فقيه عيسى بن فقيه مرة بن فقيه زكريا بن تيم بن جمال الدين بن محمد بن عبد الله بن محمد أبو عتيق بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق البكري الصديقي الصومالي، من قبيلة الشيخال بالصومال، وُلِد في مدينة "غالكعيو" في الصومال سنة 1943 م وكان والده قاضيها، ونشأ وترعرع في مقديشو، وهو سفير جامعة الدول العربية لدى الأمم المتحدة في فيينا – النمسا من عام 1991 م إلى 1994 م، وهو طبيب بيطري، له مؤلفات وكتب إسلامية باللغة الصومالية والإنجليزية، خاصة في سيرة الرسول صلي الله عليه وآله وسلم، وفي سيرة الصديق وأولاده رضي الله عنهم، وفي الحلال والحرام، وكتباً في أمراض الحيوان باللغة الإيطالية، وقد ترجم سيرة إبن هشام الى اللغة الصومالية، وأغلبية من كتاب روض الآنف للسهيلي، وقسماً من المواهب اللدنية للقسطلاني والزرقاني، ومن مؤلفاته ماهو مطبوع مثل: كتاب "سيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم" باللغة الصومالية وهو من 27 جزء، ومن الكتب الغير مطبوعة: أولاد النبي، وأزواج النبي، وآل النبي، آداب تسلميه صلى الله عليه وآله وسلم عند زيارته، والوسيلة والمقام المحمود، وتبليغ الرسالة "وهو كتاب ضخم في كيفية التبليغ وفيه أيضاً رسائل النبي للملوك"، ونسب النبي، وقصص الأنبياء، وسيرة أبي بكر الصديق والد العمودي في الصومال والشيخال وأولاده، وأم المؤمنين عائشة، وكتاب تعليم الصلاة بالصومالية والانجليزية على مذهب الإمام الشافعي، وتاريخ الصوماليين والصومال، والمرأة المسلمة، وغيرهم الكثير من المؤلفات الأخرى.

ويُتقِن الدكتور حسن شيخ الصومالي كثير من اللغات منها: الصومالية، والعربية، والإيطالية، والإنجليزية، والألمانية، ودَرَس أيضاً الفرنسية والإسبانية والسويدية، وقد هاجر إلى الولايات المتحدة الامريكية عام 1994 م بعد بداية الحرب في الصومال، وهو متزوج ومقيم بالولايات المتحدة الأمريكية ولديه 6 أبناء وحفده، ولقد تولى كثير من المناصب على مدار حياته نذكر منها:

درس القانون في جامعة لايبزك في ألمانيا من عام 1964 م إلى 1966 م.

تخرّج من جامعة بولونيا في إيطاليا من كلية الطب البيطري عام 1970 م.

عمل مديراً للمعهد البيطري الصومالي في مقديشو من عام 1971 م إلى 1973 م.

عمل وكيلاً لوزارة الحيوان والصيد والغابات الصومالية من عام 1974 م إلى 1976 م.

عمل مديراً عاماً لمنظمة تنمية المواشي الصومالي من عام 1976 م إلى 1980 م.

عمل عضواً في البرلمان الوطني الصومالي من عام 1980 م إلى 1981 م.

عمل سفيراً لدولة الصومال لدى ألمانيا، والنمسا والأمم المتحدة في فينا-النمسا من عام 1981 م إلى 1986 م.

عمل سفيراً لدولة الصومال لدى السويد، والنرويج، والدنمارك، وإيسلاندا وفنلندا من عام 1986 م إلى عام 1988 م.

عمل أستاذ مساعد للأمراض الإلتهابية للمواشي في كلية الطب البيطري في جامعة الصومال في مقديشو من عام 1988 م إلى 1990 م.

عمل مديراً عاماً في وزارة الخارجية الصومالية للشؤون السياسية الأمريكية، الأوربية، الإتحاد السوفييتي، الصين والبلاد الإشتراكية من عام 1988 م إلى 1990 م.

عيّن سفيراً لجامعة الدول العربية لدى الأمم المتحدة في فيينا -النمسا، ولدى حكومة النمسا، وأمين عام لمجلس السفراء العرب في فيينا، وسفير جامعة الدول العربية لدى دولة كينيا، وموظف في جامعة الدول العربية بدرجة مدير/سفير من عام 1991 م إلى 1994 م.

عمل باحثاً في الشريعة الإسلامية على المذاهب الأربعة في كلية القانون في جامعة هارفارد في كمبردج في ولاية ماساتشوستس الامريكية في مشروع طلبه وموله البنك التجاري السعودي حول موقف الشريعة الإسلامية من الأسهم المتاجرة فيها في الأسواق المالية في نيويورك الأمريكية (البورصه)، ونشرت نتيجة هذا البحث ككتاب في سلسلة الكتب القانونية لكلية القانون لجامعة هارفارد، وهذا في الفترة بين عام 1995 م إلى عام 1997 م.

عمل مترجماً في المحكمة العليا في بوسطن بولاية ماساتشوستس بالولايات المتحدة من عام 1995 م إلى عام 1998 م.

عمل إماماً في خمسة مساجد داخل خمسة سجون في ولاية بوسطن الأمريكية، وأسلم على يديه خلق كثير من الرجال والنساء ولقنهم الشهادة على يديه، وهذا من عام 1998 م إلى عام 2006 م.

 

المصدر: كتاب السلالة البكرية الصديقية - الجزء الثاني ، لأحمد فرغل الدعباسي البكري.


تاريخ النشر
يوم 1 رمضان 1438 هـ / 26 مايو 2017 م


([1])  مراسلات مع صاحب الترجمة د.حسن شيخ حسين عثمان